أطفال في لجان المقاومة !!


🖋 . وائل البابلي
wail.hamad@yandex.com

جاء لفظ " طفل " في القانون  للدلالة على كل شخص كان عمره أقل من 18 عاماً او غير كافل لنفسه والطفل عند لغة العرب هو مصطلح يُطلق عادةً على الإنسان منذ ولادته وحتى ما قبل مرحلة البلوغ. وفي المعجم العربي يسمى الموْلُودُ ما دامَ نَاعِمًا رَخْصًا طفل. ويسمى الطفل الذي يبلغ عمره بين ثلاث وست سنين الشهدر. أما الولد فهو اسم لكل ما وُلِد، يطلق على الذكر والأنثى والمثنى والجمع، وجمعه (أولاد). اما تعريف الأمم المتحدة فتعرف الطفل بأنه  كل من لم يبلغ الثامنة عشرة من العمر .

ربما قد تتفق معي انه لا يصح ان يتدخل الأطفال في العمل السياسي او حتى الإداري وذلك لعدم إكتمال غرائزهم البديهية من منطقية تفكير والتحديد بين الخيارات والأولويات العامة .. لكن مانراه اليوم في معظم الهياكل الإدارية والتنفيذية من لجان المقاومة هو أشبه بجمعية لطلاب في المرحلة الثانوية او الاساس حتي في بعض اللجان .. وانت لن تستطيع المجادله في ذلك الأمر ولنا مالنا من الصور والبراهين والدلالات على هذا الأمر .
اتفق معكم ان هذه البلاد كان بها تغيير رائع ادهش العالم وان قوام هذا التغيير كان الشباب .. لكن عندما يتعلق الامر بأمور معاش الناس وتنظيم معاشهم " التي هي بالأصل مسؤولية الحكومة بالمقام الأول " يجب الوقوف بحذر والإنتباه لما هو الآن قائم في بعض الهياكل الخاصة بلجان المقاومة ..

دعني اسرد عليك بعض الوقائع الغير حميدة حول هذا الأمر ..
حدثني العم ياسين عن موقف تعرض له اثناء وقوفهم لاستلام حصص السكر " والتي هي بالاصل مسؤولية الوزارة "  بعض ال "شفع " كما قال من لجان المقاومة تلاعنوا دون احترام للناس وتهافتوا لاستلام حصتهم قبل الاخرين ومن اعترض عليهم قذفوه بوابل من الألفاظ !! بدي متأثراً حين قال " الله يعدي الفترة دي على خير " ..
ايضاً الحاجة سعدية قالت : " واقفين لصف العيش بجو ناس اللجان بينظمو الناس عشان الكورونا .. كان شفتهم وليدات صغار وينهرو الناس واقل شي يرفعوا صوتهم والعاقل فيهم بيهدي !!".
والمواقف كثيرة لعلك انت ايضاً حدث لك موقف معهم  .. المشكله ان أشخاص في الأعمار بين 10 سنوات الي 17 سنة غير جديرين بالثقة في الأمور الإدارية او التنظيم وليس لهم سابق خبرة في العمل الميداني او الإداري ولا يفهمون الترتيبات التنظيمية ولا حتي طاقة التحمل ... هنالك فرق بالتأكيد بين كر وفر المواكب والمظاهرات وتنظيم معاش الناس " الذي هو بالأصل مسؤولية الحكومة " !!
الغريب ان هؤلاء الأطفال يفرضون انفسهم دون رادع ويضعون انفسهم في مكان المسؤول والمنقذ للناس والخطأ الذي يقع فيه معظمنا أننا نتجاهل الأمر ؟!
يجب مراجعة هياكل لجان المقاومة وابعاد كل من سنه اقل من 18 فهم غير مؤهلين للعمل .. بالطبع يمكنهم المساعدة ولكن من الخطأ الإعتماد عليهم .
قد يغضب البعض من هذا الموضوع ولكن نحن كشعب بطبعنا نميل للمواضيع التي تُمجدنا وتُشعرنا بالفخر ونتجاهل المواضيع التي تمس واقعنا المعاش بعيد ان اي واقع اخر خيالي زمردي .. فالحقيقة لا مفر منها ..


TAG

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Dark mod