توقع الاف إلاصابات .. مركز بحث دولي يرسم صورة صادمة لتفشي كورونا في السودان

أرقام صادمة وتحذيرات مُخيفة صدرت من مراكز الأبحاث حول خطورة تفشي فيروس كورونا في  أفريقيا، وكان السودان من بين الدول التي أشارت التوقعات إلى أنه قد يشهد هجمة كبيرة من الوباء

دراسة مخيفة

كشفت دراسة أعدها مركز (المعالجة الرياضية للأمراض المعدية)، بمدرسة لندن للصحة العامة وطب المناطق الحارة، أنه من المتوقع بحلول الفترة من 13 أبريل إلى 23 أبريل الجاري أن يصل عدد المصابين بفيروس كورونا في السودان إلى ألف حالة

وبحسب تقديرات المركز للحالات المرصودة في تقارير الوضع الحالي لمنظمة الصحة العالمية المسجلة حتى يوم 24 مارس الماضي فإن الرقم سيصل في السودان إلى 10 آلاف حالة في الفترة ما بين 30 أبريل إلى 13 مايو

وسجل السودان حتى اليوم الثلاثاء 14 حالة بالفيروس كورونا كوفيد ـــ19 وحالتي وفاة فقط تم الإعلان عنهما سابقاً

ووصف مدير إدارة مكافحة الأوبئة في وزارة الصحة الاتحادية د. بابكر المقبول في حديثه لـ(باج نيوز) الحالات المتوقعة بحسب تقرير مركز (المعالجة الرياضية للأمراض المعدية) بالرقم الكبير والمرهق، وقال إن السودان سخر كل إمكانياته لمجابهة الوباء،ولكن النظام الصحي وبنيته التحتية من أسِرّة وأجهزة فحص وعلاج لن يكون بوسعها تحمل عدد بمثل هذه الضخامة

وقال: حللنا موقفنا، كل مواقع القوة لدينا معروفة، وكذلك كل مواطن الضعف وأوضح أنه من نقاط القوة في السودان القوى بشرية المتاحة في القطاع الصحي وأشار إلى أن السودان به أكثر من 40 كلية طب، لافتاً إلى مواطن الضعف تتمثل في الأزمة الاقتصادية والتأثيرات السالبة للحصار المفروض على البلاد

ونوه المقبول إلى أن الخرطوم بها مركزين للعزل وأعلن عن مساعي جارية لإضافة مركز ثالث، وقال القوى العاملة في القطاع الصحي وبالتقديرات الحالية كافية، لكن في حال السيناريو الأكبر كل ما نمتلكه الآن سوف يتضاءل وسيكون غير كافي لمجابهة الجائحة

كيفية مجابهة الأمر

من جهته قال عضو مجلس السيادة السوداني رئيس اللجنة العليا للطوارئ الصحية، صديق تاور، إن النظام الصحي في السودان موروث من نظام عمل على تخريب كل المرافق العامة طوال 30 عاماً

وأشار تاور إلى أن المهندسين السودانيين تمكنوا من تصميم جهاز تنفس اصطناعي يؤدي الغرض، ولكن تبقى المشكلة في إمكانية التصنيع السريع الذي يوازي الحاجة الملحة الآن ووفقاً لما هو متوقع من إنتاج كبير وضخم

و اضاف: نحن كحكومة سنحاول مجابهة الأمر وفقاً لما هو متاح لدينا من إمكانيات، صحيح وصلتنا بعض المساعدات من الصين، أهمها أجهزة الوقاية للكوادر الطبية، ولكن العاصمة فقط بها أكثر من 10 مليون مواطن، ولدينا الولايات، والمناطق البعيدة ومعسكرات النازحين واللاجئين

الاستعدادات اللوجستية

أكد المقبول تجهيز مستشفيين في الخرطوم لاستقبال الحالات الطارئة، أحدهما بسعة 30 سريراً للعناية المكثفة والطوارئ، وهو مستشفى الخرطوم القديم، والثاني، مستشفى في حي جبرة جنوب العاصمة بسعة 60 سريراً للطوارئ

أما عن الوضع في الولايات فهو أسوأ من الخرطوم، حيث إن طاقة المستشفيات فيها ضعيفة، كما أن أسِرّة الطوارئ والعناية المكثفة تكفي بالكاد لأصحاب الأمراض الأخرى، هذا في وقت أكد فيه المقبول أن الوزارة سترسل 120 سريراً للولايات

أما بالنسبة لأجهزة التنفس الاصطناعي، فإن الخرطوم العاصمة بها الآن 300 جهاز تنفس، ولا يوجد في الولايات أكثر من 100 جهاز

و بحسب معلومات (باج نيوز) فأن التصنيع الحربي سيدفع خلال هذا الأسبوع بكمية من الأجهزة التي يعمل على انتاجها حالياً

إجراءات منتظرة

يتجه السودان إلى حظر التجوال طوال 24 ساعة خلال الأيام المقبلة لفترة قد تمتد لـ3 أسابيع، ويذكر أن قيادات وزارة الداخلية اجتمعت مع وزيرها لبحث الإغلاق التام للبلاد، فيما برزت مخاوف اقتصادية وأمنية للقيادة العليا للبلاد ممثلة في مجلسي السيادة والوزراء، إثر الإغلاق الكامل، وبحسب معلومات توفرت لـ(باج نيوز)، فإن وزارة الصحة ترى أن الإغلاق هو الحل الأمثل لوقف الجائحة
TAG

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

Dark mod